|

مصادر: «الإخوان» تنقل ملف تطوير الجماعة من «الشاطر» إلى «أمين التنظيم الدولى»

كشفت مصادر مطلعة داخل جماعة الإخوان المسلمين أن المهندس ، نائب المرشد العام، وقع اختياره على إبراهيم منير، عضو مكتب الإرشاد، الأمين العام للتنظيم الدولى للجماعة، المقيم ببريطانيا لتولى ملف «تطوير الجماعة»، فى حين قال منير إن قيادات الجماعة لم تطلب منه ذلك.

وقالت المصادر لـ«المصرى اليوم»: إن «منير» سيتولى الملف الذى كان يشرف عليه «الشاطر» لخبرته الواسعة فى إدارة التنظيم الدولى، مشيرة إلى أن الجماعة كلفته رسمياً بمباشرة العمل بعد عودته من لندن عقب انتهاء شهر رمضان.

وأكدت المصادر أن «منير» سيواجه عدة تحديات أبرزها حملة التشويه التى تتعرض لها الجماعة وضرورة ابتعادها عن النشاط السرى الذى تعودت عليه طيلة السنوات الماضية إلى «العلن» وإعادة النظر فى الهيكل الأساسى واللائحة الداخلية واستحداث آليات جديدة فى تربية الأعضاء وتطوير المكاتب الإدارية على مستوى المحافظات.

كانت محكمة جنايات أمن الدولة العليا «طوارئ» قد أدانت «منير» فى يناير 2011 فى القضية رقم 404 لسنة 2009 أمن دولة، المعروفة إعلامياً بـ«قضية التنظيم الدولى» بالسجن 8 سنوات، حيث وجهت له النيابة تهمة تمويل نشاطات جماعة أسست خلافا لأحكام القانون وغسل أموال والانتماء لتنظيم دولى يعارض مؤسسات الدولة.من جانبه، كشف إبراهيم منير فى اتصال هاتفى لـ«المصرى اليوم» من لندن أنه يستعد للعودة إلى القاهرة بعد انتهاء شهر رمضان، مشيراً إلى أن مستشاره القانونى يبحث سبل التعامل مع الحكم الغيابى الصادر بحقه.

وقال المهندس محمد إبراهيم عامر، القيادى الإخوانى، عضو الهيئة العليا لحزب الحرية والعدالة، إنه تم تشكيل مجموعة من اللجان الفرعية تحت رئاسة لجنة مركزية يشرف عليها المهندس خيرت الشاطر وفريقه لتطوير الجماعة فى الفترة المقبلة بعد تغير الظروف والأحداث إثر نجاح ثورة 25 يناير.

وأشار إلى أن التطوير الذى سيتم داخل الجماعة لن يطال اللوائح أو المبادئ التى قامت عليها الجماعة لكنه سيطال آليات العمل والتنفيذ والإدارة، مشدداً على أن التطوير سوف يستغرق وقتاً طويلاً نتيجة لما تمر به الجماعة، والبلاد من ظروف سياسية.

وأضاف أن جميع المقترحات يتم نقلها من خلال لجان فرعية منبثقة عن المكاتب الإدارية للإخوان ومجالس شورى الجماعة فى المحافظات إلى اللجنة المركزية فى القاهرة برئاسة المهندس خيرت الشاطر، مؤكداً ترحيب الجماعة بإسناد ملف التطوير إلى كوادر إخوانية أخرى للإشراف عليها نتيجة انشغال «الشاطر» بقضايا ملحة فى الفترة الحالية.

يذكر أن جماعة الإخوان المسلمين شرعت فى إجراء بعض التطويرات بعد نجاح ثورة يناير وازدياد المطالبات من جانب شباب الإخوان بضرورة التطوير، وتم إسناد الملف إلى المهندس خيرت الشاطر، نائب المرشد العام، بعد خروجه من السجن.

وبعد موافقة الجماعة على ترشيح المهندس خيرت الشاطر فى الانتخابات الرئاسية تم سحب الملف منه وإسناده إلى الأمين العام للجماعة الدكتور محمود حسين لحين الانتهاء من الانتخابات الرئاسية، وبعد خروجه من السباق الانتخابى عاد إليه الملف فى الوقت الذى زادت فيه مطالبات شباب الإخوان بإقصاء «الشاطر» عنه بسبب إخفاقه على مدار عام ونصف العام فى الوصول إلى مقترحات حقيقية للتغيير.
المصري اليوم

هل أعجبك هذا؟

رابط html مباشر:



التعليقات:

تعليقات (فيس بوك)
0 تعليقات (أنا قبطي)

0 التعليقات :



الأرشيف الأسبوعي

مواقع النشر الإجتماعية:

تابع الأخبار عبر البريد الإلكتروني







إعلانات ومواقع صديقة:


إحداثيات أناقبطي..

التعليقات الأخيرة

أحدث الإضافات

مقالات إهتم بها القراء