|

الجوادى: أتحدى أن يأتى ياسر علي بنص قانوني يثبت أحقية الرئيس في الحصول على القلائد والأوسمة

الرئيس محمد مرسى
استنكر الدكتور محمد الجوادي، الكاتب والمؤرخ، تصريحات المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية الدكتور ياسر على، حول أحقية الرئيس محمد مرسي من الناحية القانونية في الحصول على جميع القلائد والأوسمة والنياشين، مشيرًا إلى أنه لا يجوز قانونًا أو عرفًا أن يمنح أحد لنفسه جائزة.

وأضاف الجوادي في تصريحات خاصة لـ"بوابة الأهرام": "أتحدى أن يأتي ياسر علي بنص قانوني يثبت أحقية الرئيس في الحصول على القلائد والأوسمة والنياشين"، مشيرا إلى أن تكريم الدولة للمواطنين يتم على أساس معروف يتمثل في قيام المواطن الذي يحصل على التكريم بعمل يستوجب منحه أحد الأوسمة.

وأوضح الجوادي أن ياسر علي خرج على الشعب بهذا التصريح، بعد مطالبة الجوادي نفسه لرئيس الجمهورية بمنح المشير طنطاوي والفريق سامي عنان قلادة النيل، التي تعد أرفع قلادة مصرية، وذلك ليأتي ترتيب الاثنين قبل الدكتور محمد البرادعي والدكتور أحمد زويل اللذين حصلا على القلادة نفسها.

وأشار إلى أن قلادة الجمهورية، التي حصل عليها الدكتور كمال الجنزوري تأتي في المرتبة الثانية بعد قلادة النيل.

وتساءل الجوادي، ماذا قدم محمد مرسي لمصر حتى الآن منذ أن أصبح رئيسا للجمهورية حتى يحصل على أي تكريم من الدولة، ومَن صاحب الحق في الحكم على منحه التكريم؟، منوهًا إلى أنه يجب على الرئيس عرفًا وقانونًا أن يترفع عن الحصول على أي تقدير يشوبه مجاملة أو مراء.

ولفت الجوادي إلى أن أشكال التكريم تنقسم إلى قلائد وأوسمة وأوسمة عسكرية، موضحًا أن القلائد تنقسم إلى قلادة النيل العظمى وقلادة الجمهورية وقلادة وشاح النيل، وتنقسم الأوسمة إلى وسام الجمهورية ووسام الاستحقاق ووسام الرياضة ووسام الكمال ووسام العمل ووسام العلوم والفنون".

وتابع: وتنقسم الأوسمة العسكرية إلى نجمة سيناء ونجمة الشرف والنجمة العسكرية، مشيرًا إلى أنه يحق للمدنيين الحصول على الأوسمة العسكرية في حالة قيامهم بأعمال عسكرية وحربية خلال مقاومة الاحتلال أو غيرها من البطولات.

هل أعجبك هذا؟

رابط html مباشر:



التعليقات:

تعليقات (فيس بوك)
0 تعليقات (أنا قبطي)

0 التعليقات :



الأرشيف الأسبوعي

مواقع النشر الإجتماعية:

تابع الأخبار عبر البريد الإلكتروني







إعلانات ومواقع صديقة:


إحداثيات أناقبطي..

التعليقات الأخيرة

أحدث الإضافات

مقالات إهتم بها القراء