|

بالفيديو: شبيحة الاخوان الارهابيين يعتدوا علي الاعلاميين وعلي من يعترضهم بالأسلحة في الشوارع بمنهج القمع لكتائب حماس في شعب غزة

أنباءعن مصرع 3 مصريين وإصابة عشرات باشتباكات ميليشيات الإخوان بالتعاون مع حركة 6 ابريل ضد معتصمي القصر


صورة أرشيفية
الشعب المصري ناقص قمع وارهاب!!
الميلشيات المسلحة لعصابة الاخوان المسلمين تستغل خروج الجيش المصري لتامين حدود سيناء وتنتشر في كل مكان الان حول عدة مدن مصرية وتحاصر رجال الصحافة والاعلام بمدينة الانتاج الاعلامي في مصر بتجمعات كبيرة من أصحاب الذقون الاخوان والسلفيين وعدد كبير من المنقبات حاملين لافتات تهاجم الاعلاميين من واضح انها مجهزة منذ أيام.

 وترددت أنباء ان الأخوان أعلنوا القاء القبض غــــداً على قادة المجلس الأعلى للقوات المسلحة والسيطرة على وزارة الدفاع قبل إفطار المغرب.

 كما تم اإعتداء علي نادي هليوبليس المقابل لقصر الرئاسة من الأعضاء لإخلائه !!! بلطجية الإخوان يملأون شارع المرغني دعمآ لمرسي و يضربون أي معارض بالأسلحة والشوم !!!!

وأنباء بأن اسباب كل هذا يرجع لتسريبات مقصودة بوجود خطة لعزل مرسي غدا الخميس الساعة 12 ظهرا ووضعه تحت الاقامة الجبرية وهي معلومات غير صحيحة, يعتقد ان من قام بتسريبها اراد الاستباق بارهاب الجماعة .. مع تاكيدات اخري من بين صفوف شباب الجماعة ان حالة من الرعب تجتاح الجماعة الان !! فهم يعرفون ان هناك عقاب قادم لا محالة وسيكون شديد جدا!!

وعلي هذا السياق صرح الاخوانى سعد الحسينى على قناة 25 يناير الاخوانية:" اى حد هيعترض على قرارات الرئيس محمد مرسى هياخد بالجزمة"

كما صرح عمرو عبد الحكيم عامر ابن المشير عبد الحكيم عامر عبر صفحنه على الفايس بوك انه تم الاعتداء على متظاهرى القصر الجمهورى بوحشيه و اصابات بالجمله من جماعه الاخوان ياسلام على الحريه و القانون و عدد المهاجمين حوالى عشره الاف و المتظاهرين 500 عدد جرحى كبير مجزره و الاعتداء على طفل 11 سنه بشومه على دماغه يارب يكون لسه عايش و تزامن مع الاعتداء و تكسير قناه الفراعين جيش مصر و شرطه مصرو رئيس مصر شكرااااا القمع بدا

وقال ضياء رشوان مدير مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، إن بعض الإعلاميين تعرضوا لأعمال عنف من قبل عدد من المنتمين إلى جماعة الإخوان المسلمين"، مشيرا إلى أن بعض الإعلاميين تهشمت سياراتهم جراء اعتداء أفراد الإخوان عليهم أمام باب مدينة الإنتاج الإعلامي.

وأوضح رشوان في تصريحات خاصة لـ "بوابة الأهرام"، أن عددا من الإعلاميين اضطروا للدخول من الأبواب الخلفية لمدينة الإنتاج الإعلامي فرارا من المتظاهرين أمام أبواب المدينة الذين يعتدون على الإعلاميين، منوها إلى أن المتظاهرين أمام المدينة يرددون شعارات مناوئة للإعلام الذي يحارب د.محمد مرسي على حد زعمهم.

وكشف الإعلامي جابر القرموطي عن أن معظم المتظاهرين ينتمون إلى التيار الإسلامي، موضحا أن معظمهم يرتدون الجلباب واللحية.

وأضاف القرموطي في تصريحات خاصة لـ "بوابة الأهرام": "الإشكالية أن المتظاهرين احتشدوا عند باب 2 وباب 4"، مشيرا إلى أن الأمن نصح الإعلاميين بعدم الخروج أو الخروج من باب 8 لتفادي الاشتباك مع المتظاهرين".

ونوه إلى أن عدد المتظاهرين يقدر بالمئات، مشيرا إلى أنهم حضروا في أكثر من 400 سيارة مرابطة أمام باب 2 وباب 4.

واختتم جابر بالقول: "المشهد أمام مدينة الإنتاج الإعلامي يشبه مشاهد المواطنين في اندفاعهم للحصول على أنبوبة بوتاجاز أو موقف للميكروباص لا توجد به سيارات لنقل الركاب".

ومن جانبه أكد الصحفي خالد صلاح أنه تعرض لاعتداء من قبل أنصار جماعة الإخوان المسلمين، مشيرا إلى أن الاعتداء أسفر عن تهشيم سيارته وإصابته ببعض الجروح.

وأضاف صلاح خلال مداخلة مع برنامج "رمضان بلدنا": "أنا الآن في قسم أول 6 أكتوبر وسأقوم بتحرير محضر بالواقعة"، متهما جماعة الإخوان المسلمين بالمسئولية عن هذا التصعيد".

وتابع: "تصريحات الإخوان العدائية تجاه الإعلام واتهامهم للصحفيين بمحاولة تخريب البلاد ودفعهم لميليشيات الإخوان لإرهاب الإعلاميين هي المسئولة عما يتعرض له الإعلاميون من عنف".

وفي هذا السياق كشف يوسف الحسيني مقدم البرنامج عن تعرضه هو الآخر لمحاولة اعتداء من أنصار الدكتور محمد مرسي أمام باب مدينة الإنتاج الإعلامي، مشيرا إلى أنه فر بمعجزة.

وعبر عضو مجلس الشعب المنحل محمد أبو حامد، رئيس حزب حياة المصريين، عن استيائه عما حدث من محاصرة مدينة الإنتاج الإعلامى، والاعتداء على الإعلاميين المصريين، واصفا مثل هذه الأفعال بأنها سرقة مصر بالبلطجة.

وقال أبو حامد، عبر تغريدة بموقع تويتر: "يا شعب مصر مليشيات الإخوان والسلفيين اتحركوا ضد الإعلام وضد المعارضة وضد مصر"، مضيفا: "مصر بتتسرق بالبلطجة ووضع اليد، ثورة ضد الجماعات الدينية".

كما أكد شهود عيان من المعتصمين  أمام قصر العروبة أنه تم الإعتداء عليهم أثناء إعتصامهم حيث هاجمهم ما يقرب من  خمسة آلاف شخص ينتمون لجماعة الإخوان المسلمين لأنهم أثناء الهجوم أكدوا لهم بأنهم ينتقموا  لما حدث لهم من طرد من الجنازة العسكرية لشهداء سيناء بالأمس .

ووصف شهود العيان أن الذي حدث لهم كان ضرب بعصيان غليظة وحرق للخيم بالمولتوف وتعليق للناس على أعمدة الإنارة ، ولم تتدخل قوات الأمن المركزي في الأحداث سوى أنهم أنزلوا من تعليقهم على اعمدة الإنارة.

وأسفرت الأحداث عن موت 3 شباب هم "محمد احمد حسن الشرقاوي ومحمد محمود، وسعد كمال محمود"و إصابة آخرين.

وفر المعتصمين من أمام القصر إلى المنصة ، مع ترديد هتافات يسقط يسقط حكم المرشد ، ويا عنان يا عنان حرر مصر من الأخوان .


هل أعجبك هذا؟

رابط html مباشر:



التعليقات:

تعليقات (فيس بوك)
0 تعليقات (أنا قبطي)

0 التعليقات :



الأرشيف الأسبوعي

مواقع النشر الإجتماعية:

تابع الأخبار عبر البريد الإلكتروني







إعلانات ومواقع صديقة:


إحداثيات أناقبطي..

التعليقات الأخيرة

أحدث الإضافات

مقالات إهتم بها القراء