|

بعد إغلاق قناته..«عكاشة» يلجأ إلى الفيس بوك، وقمر جديد علي نفس مدار النايل سات

دعت صفحة الإعلامي توفيق عكاشة على صفحة التواصل الاجتماعي «فيس بوك» إلى ثورة تصفها بثورة مصر ضد الإخوان الإرهابيين على حد وصفها ..

ووصف المشاركين بتلك الصفحة التي لم يمضي على إنشاؤها سوى  18 ساعة ، الرئيس مرسي بألفاظ جارحة، فضلاً عن اتهامه بالعميل لحساب إيران وإسرائيل، متوعدين له ولجماعة الإخوان المسلمين ببذل بكل ما بوسعهم حتى يترك الرئيس محمد مرسي الرئاسة رغماً عن أنفه علي حد زعمهم.

هذا وكان قد اعلنت الشركة المصرية للأقمار الصناعية "نايل سات" في مدينة الإنتاج الإعلامي بأنه تم إيقاف بث فضائية "الفراعين" اعتباراً من الساعة الخامسة من مساء اليوم الخميس، وإلى أجل غير مسمى، وذلك عقب صدور قرار المنطقة الإعلامية الحرة التابعة لوزارة الاستثمار بإيقاف القناة عن البث.

وأوضح المصدر أن المنطقة الإعلامية الحرة هي الجهة المنوطة بإصدار مثل هذه القرارات، لكونها الجهة التي تمنح التراخيص، وتوقع العقوبات على كل من يخالف بنود التعاقد معها.

وأكد بعدها عكاشة أنه سوف يتم رفع قضية علي وزير الاستثمار والنايل سات. وسوف تبث القناة علي قمر صناعي أخر بنفس مدار النايل سات، قائلا ً : "وقابلني يا مرسي لو قفلت القناة .."

هذا وقد أبدي توفيق عكاشة فى أول رد فعل له على قرار إغلاق قناته "الفراعين"، استياءه من قرار غلق القناة ووقف بثها ووصف القرار بأنه قمعي، وأنه نهج جديد يتخذه الإخوان المسلمون من أجل التنكيل بمعارضيهم دون سند وعن طريق ادعاءات واهية تدور في ذهن الإخوان بأن الفراعين تحرض ضدهم.
 
وقال عكاشة في تصريحات نقلتها وكالة ONA الإخبارية، أنه قدم أكثر من ثمانية بلاغات إلى النائب العام، منها اثنان منذ ثلاثة أيام عن تحريض بالقتل عن طريق 8 رسائل تهديد أُرسل  6 منها على بيت والدته  ورسالتان تم إرسالهما على عنوان قناة لفراعين، فضلا عن عدة بلاغات ضد الرئيس محمد مرسى وعدد من قياديى جماعة الإخوان المسلمين يُحملهم مسؤولية قتل الجنود المصريين على الحدود المصرية في رفح.

وشدد عكاشة على أن الفراعين هي القناة الوحيدة التي تعكس نبض الشعب وروح الشارع، وأنها هي من دعت ونادت باستكمال ثورة 25 يناير يوم 24 أغسطس القادم تحت عنوان ثورة التحرير من حكم الإخوان، وذلك من خلال اتحاد إنقاذ مصر الذي يضم أكثر من 13 منظمة مجنمع مدني و6 أحزاب وتضامن معها الصحفي مصطفى بكري والمحامي رجائي عطية.
وأضاف أنه حذر الرئيس مرسي وقيادات الجماعة والحكومة من الحضور إلى جنازة شهداء الواجب، خوفاً عليهم من الغضب الجماهيري، مؤكداً أنه لا يصح أن يقتلوا القتيل ويمشون في جنازته، قائلا: "الجماهير مقدروش يستحملوا ولا يستوعبوا الموقف، الناس مقدرتش تسيطر على مشاعرها، ودي بروفه للي هيحصل يوم 24".

وأكد عكاشة فى تعقيب على قرارات تغيير الأجهزة الأمنية "أن  تغيير القيادات الأمنية ليس له علاقة بحادث رفح ولكنه انتقام من القيادات التي منعت حضوره جنازة الشهداء، وأن الرئيس مرسي وجماعته كانوا يريدون توجيه أسلحة الشرطة العسكرية وأمن القاهرة وغيرها إلى صدور الجماهير وعندما رفضوا ذلك قام مرسي بتغييرهم انتقاماً منهم".

وشدد عكاشة على أن المشهد أصبح واضحاً فالرئيس مرسي ينفذ ما قاله مرشد جماعته "إن الديموقراطية تشبه القبقاب، أذهب به إلى الحمام من أجل قضاء حاجتي ثم أرميه في أي مكان".
وأكد عكاشة على أن الإخوان لم يأتوا حتى بديموقراطية حقيقية بل جاءوا بديموقراطية مزيفة لا تعبر عن نبض الشارع الحقيقي وهو ما سيظهر جليا في ثورة التحرير 24 أغسطس

هل أعجبك هذا؟

رابط html مباشر:



التعليقات:

تعليقات (فيس بوك)
0 تعليقات (أنا قبطي)

0 التعليقات :



الأرشيف الأسبوعي

مواقع النشر الإجتماعية:

تابع الأخبار عبر البريد الإلكتروني







إعلانات ومواقع صديقة:


إحداثيات أناقبطي..

التعليقات الأخيرة

أحدث الإضافات

مقالات إهتم بها القراء