|

هاآرتس: "الشاباك" أرسل للمصريين معلومات عن حادث رفح قبل وقوعه

هاآرتس: "الشاباك" أرسل للمصريين معلومات عن حادث رفح قبل وقوعه
نشرت صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية تفاصيل جديدة مساء الاثنين، عن العملية الإرهابية التى حدثت مساء أول أمس بمدينة رفح وأدت لاستشهاد 16 جنديا مصريا وإصابة 7 آخرين.

وقالت هاآرتس إن جهاز الأمن العام الإسرائيلى "الشاباك" أرسل للجانب المصرى معلومات خطيرة للغاية قبل وقوع العملية تفيد بوجود مسلحين بالقرب من الحدود المصرية ـ الإسرائيلية المشتركة وحركة غريبة لعربات فى المنطقة، مضيفة أنه فى الوقت نفسه أصدرت تعليمات للجيش الإسرائيلى بزيادة أعداد جنوده وأخذ المزيد من الحيطة والحذر.

وأوضحت الصحيفة العبرية أن الجهات الأمنية المختصة فى الجيش الإسرائيلى أجرت تحقيقات حول الاعتداء الذى وقع فى شمال سيناء، موضحة أن الإنذارات الأولية حول اعتداء أمس وردت منذ عدة أيام إلا أنه لم يكن واضحاً أن الإنذار سيحدد مكان وزمان الهجوم.

ونقلت هاآرتس عن مصادر عسكرية رفيعة المستوى بالجيش الإسرائيلى قولها إن الإرهابيين قاموا بالسيطرة على الموقع العسكرى المصرى الذى يبعد عن الحدود مع إسرائيل بمسافة 2كيلو متر فقط بعد أن قتلوا الجنود المصريين، كما أنهم قاموا بخطف عربتين مصفحتين وتقدموا بهما باتجاه إسرائيل فى محاولة لاجتياز السياج الحدودى المشترك بين البلدين.

وأضافت الصحيفة العبرية أنه حسب التحقيقات التى أجريت فإنه فى تمام الساعة السابعة مساءً كشف الجيش الإسرائيلى حركة لسيارة مصفحة على الحدود إلا أن الجنود الإسرائيليين اعتبروها أمراً عادياً، مشيرة إلى أنه كان خلف العربة المصفحة سيارة أخرى تحمل نصف طن من المواد المتفجرة.

وقالت هاآرتس، إن التحقيقات أشارت إلى أن السيارتين وصلتا إلى إحدى البوابات الغير عاملة على الحدود وكانتا تسيران بسرعة جنونية فى حين نجحت السيارة المفصحة فى اختراق الحواجز وسارت على طريق 10 تجاه مدينة إيلات.

ولفتت التقديرات فى الجيش إلى أن الخلية التى نفذت الهجوم قد خططت لتنفيذ العملية فى أحد التجمعات الإسرائيلية لكنهم أخطئوا فى تحديد المكان وواصلوا المسير جنوباً، مشيرة إلى أن العربة المصفحة قد تم قصفها من قبل سلاح الجو الإسرائيلى.

وأضافت التحقيقات العسكرية الإسرائيلية التى نشرتها هاآرتس أن السيارة التى احتوت على متفجرات قد انفجرت بعد أن غرست فى الرمال انفجرت بعد عدة دقائق بجانب الحدود، مضيفة أنه من غير الواضح ما إذا كانت الخلية قد فجرتها أم أن يكون ناجم عن طريق الخطأ.

هل أعجبك هذا؟

رابط html مباشر:



التعليقات:

تعليقات (فيس بوك)
0 تعليقات (أنا قبطي)

0 التعليقات :



الأرشيف الأسبوعي

مواقع النشر الإجتماعية:

تابع الأخبار عبر البريد الإلكتروني







إعلانات ومواقع صديقة:


إحداثيات أناقبطي..

التعليقات الأخيرة

أحدث الإضافات

مقالات إهتم بها القراء